El-Ghamry Forensic Web
  التسمم الحاد والمزمن للحشيش
 

 

التسمم الحاد والمزمن  للحشيش

د./ ليلى محمد الهادي سابق

أستاذ مساعد السموم الإكلينيكية بطب الزقازيق

Lailasabik714@hotmail.com

 

المسميات المتداولة للحشيش في دول العالم

الاسم العلمي للحشيش هو كانابس ساتيفا      (cannabis  sativa)

-          في المملكة العربية السعودية – حشيش-كيف- جنزفوري

-          في شمال أفريقيا – كيف – حشيش – تكروري

-          في تركيا وإيران – أسرار- حشيش

-          في الولايات المتحدة الأمريكية – سجاير القنب الهندي مروانا – جونيت ريف

في جمهورية مصر العربية – الحشيش – البانجو- الكيف – الكنكة

طرق تعاطي الحشيش  

أولا الأكل يتم أكل الحشيش مباشرة أو وضع قطعة من منة تحت اللسان واستحلابها

-          تحل قطعة الحشيش في أي سائل مثل المياه والشاي أو القهوة أو العصير وتشرب مباشرا

-          إذابة الحشيش في كمية من الكحول ثم يضاف إلية بعض الروائح العطرية كماء الورد ويضاف إلية كمية من السكر وهذه الطريقة معروفة في تركيا وإيران باسم (أسرار )

-          توضع قطعة الحشيش في ماء مغلي ويضاف لها السكر وتشرب في كأس الشاي وهذه الطريقة المعروفة في مصر باسم الكنكة

-          تؤخذ أوراق الحشيش وقممه الزهرية وتنقع في الماء البارد بعد تقطيعها إلي قطع صغيرة وتترك فترة مناسبة ثم يشرب المنقوع وهذه طريقة معروفة بالهند

-          تسحق الزهور والأوراق وتخلط بالعسل والتوابل ثم تؤكل كالحلاوة وهي معروفة بالهند وباكستان باسم البهانق

-          يشرب بالزبدة ويخلط بالعسل واللوز وهذه الطريقة معروفة في اليونان باسم الماجوف

ثانيا التدخين

  تدخين الحشيش بواسطة السجائر حيث يخلط التبغ بقطع الحشيش  يقوم بلفه في ورق خاص بالسجائر وتبدو السجائر أطول وأغلظ من السجائر العادية

تدخين الحشيش بواسطة السجائر بدون خلطه بالتبغ حيث تفرغ السيجارة من التبغ ثم تدخل قطعة الحشيش ويعاد التبغ المفرغ فوقها ثم تشعل االسيجارة وتدخن بالطريقة العادية حتي يصل الاحتراق إلي منطقة القطعة حيث يبدأ الحشيش في الاحتراق ويبدأ المتعاطي بشفط السيجارة بقوة

- تدخين الحشيش بواسطة الجوزة أو الشيشة

التسمم الحاد للحشيش:

1- أعراض الجهاز الدوري

1- زيادة عدد ضربات القلب حتي مع الجرعات الصغيرة .

2- انخفاض حاد في الضغط مع الجرعات الكبيرة

3- تغير في كهربة القلب هذه التغيرات لا تسبب ضرر في الشخص السليم البالغ ولكن لو الشخص عنده أعراض ذبحة صدرية تعطي أعراض خطيرة

4- زيادة استهلاك القلب للأكسجين

أسباب الأعراض علي الجهاز الدوري

هو التأثير علي النظام السيمبثاوي والباراثيمبثاوي

2- أعراض الجهاز التنفسي

 من أكثر الأعراض انتشارا في الولايات المتحدة لأن تناول الحشيش عن طريق الاستنشاق من أكثر الطرق شيوعا في أمريكا وغالبا ما تكون الأعراض التي تظهر تكون بعد الوصول للمرحلة المزمنة من استهلاك الحشيش حيث يظهر احتقان في الأنف وكثرة نزول إفرازات منه احتقان في الزور  وخشونة في الصوت

أعرض الجهاز العصبي

ترتبط الأعراض ارتباطا وثيقا بمقدار الحشيش المتناول فالشخص الذي يتناول كمية صغيرة إلي متوسطة يشعر بالسعادة والانبساط وارتخاء جميل وحالة من الأحلام السعيدة تغيير في الإحساس المؤقت والفراغ فالأشياء القريبة تبدو منة بعيدة والفراغات المستقيمة تبدو متعرجة مما يؤدي الي زيادة حوادث السيارات ونسبة الحوادث تزيد في حالة إذا كان الشخص متناول للكحول مع الحشيش

ارتفاع الأحاسيس حيث يكون هناك زيادة وحدة في الإبصار والسمع لذلك يستخدمه الموسيقيون وزيادة في حاسة التذوق مع ارتفاع  في الشهية مما يؤدي إلي زيادة في الأكل وخصوصا المواد السكرية .

أما إذا تناول الشخص كمية كبيرة من الحشيش يسبب تأثيرات مختلفة من الاضطرابات , جنون العظمة ’ مشاكل في التعامل مع الواقع

-          يؤدي أيضا تناول الحشيش إلي ضعف الذاكرة القريبة Short term memory  لذلك المواد التي يتعلمها الشخص تحت تأثير الحشيش صعب استرجاعها وتعلمها إذا قورن بشخص تعلم هذه الأشياء وهو ليس تحت تأثير الحشيش وهذا له تأثير واضح في طلبة المدارس والعمال أثناء أداء أعمالهم أو العمال في مرحلة تدريبية .

العلاج

1- غسيل معدة بأحد الترياق الموضعية مثل حمض التانيك

2- لاتوجد معالجة خاصة ولكن علاج للأعراض مثل

أ – في حالة الهيجان   يعطي المريض الديا زيبام

ب- في حالة زيادة ضربات القلب  B – blocker  

بعض التاثيرات العلاجية للحشيش

بدأ في العصر الحديث منذ حوالي 140 سنة اكتشاف بعض الاستخدامات الطبية للحشيش علي يد أوشا جنيسي Oshaughnessy

1- التأثير ضد القيء

الحشيش وبعض المستحضرات المستخلصة منه مثل الليفونانترادول والنابيتان  تستخدم كمضادات للقيء لمريض  السرطان الذي يتناول العلاج بالإشعاع ووجدت مؤثرة في تقليل الآثار الجانبية مثل الغثيان والقيء ولكن الآثار الجانبية لاستعمال الحشيش مازالت مشكلة كبيرة ولكن فاعليتها جعلت منظمة الغذاء والأدوية  Food &   Drug Administration  تصريح باستخدام كبسولات الحشيش والتي أصبحت متاحة تحت اسم Marinol وبما أن الحشيش مصنف كجدول ثاني فإن استخدامه كمضاد للقيء أصبح محدد للمرضي اللذين سيأخذون دورة واحدة من العلاج الكيميائي لمدة عدة أيام

التأثير المضاد للتشنجات

منذ عام 1940تم اكتشاف قدرة الحشيش  Cannabis في السيطرة علي التشنجات التي لم تستجيب لمضادات التشنجات التقليدية 

وبزيادة الدراسة علي حيوانات التجارب تم اكتشاف قدرة الحشيش علي إحداث كلا التأثيرين . التأثير التشنجي والمضاد للتشنجات وقد تم اكتشاف قدرة الكانابيدايول علي إحداث مضاد للتشنجات Cannabidiol ومع ذلك ما زال التطبيق علي الإنسان يعطي نتائج غير مرضية

تأثير مسكن

وجد أن المادة الفعالة للحشيش لها القدرة علي التأثير المسكن ولكن التغير السلوكي المصاحب يحد من استعمال الحشيش كمسكن وفد وجد أن إعطائه في حيوانات التجارب داخل القصبة الهوائية يعطي تأثير مسكن وقليل من التأثير السلوكي المصاحب وأيضا إعطائه مع المورفينات بنفس الطريقة يزيد من التأثير المسكن لكلاهما

في علاج المياه الزرقاء Glaucoma

وجد أن الحشيش له قدرة كبيرة علي تقليل ضغط العين المرتفع وان تدخين الحشيش يقلل من ضغط العين المرتفع Lower Intraocular Pressure وأنه يتم استخدامه تجاريا في جاميكا تحت اسم Canasol  ومع ذلك لايوجد دليل علي أن تأثيره أكبر من مضادات المياه الزرقاء الأخرى

3-التأثير علي الحمل والأجنة :

تدخين كميات كبيرة من الحشيش أثناء مرحلة تكوين الجنين Organogenesis  يزيد من معدل الإجهاض Miscarriage in women وقلة حجم الجنين , وأيضا تشوهات الأجنة ويكون التأثير أكثر سوءا في حالة الشخص الذي يستهلك الحشيش مع الكحول والنيكوتين .

ولكن تشوهات الأجنة لم  تسجل في حالة تناول الحشيش بعد فترة تكوين الأعضاء organogenesis .

التأثير علي الجهاز المناعي

تدخين الحشيش يؤدي غلي تثبيط الجهاز المناعي

الاعتيادية والإدمان

يكون فيه تعود علي تدخين الحشيش عند التعرض لتدخينه لفترات طويلة

عند التعرض لتدخين كميات عالية من الحشيش ولفترات طويلة يحدث إدمان الحشيش dependence  والذي يتميز توقف التدخين بالعصبية والقلق اضطرابات النوم والغثيان والإسهال ولكن هذه الأعراض لاتظهر بسرعة بمجرد التوقف عن تدخين الحشيش وذلك بقاء الحشيش في أنسجة الجسم لفترة بعد الانقطاع عن التدخين

وقد تم اكتشاف مضادات الحشيش SR 141716A بواسطة العالم (رونالدي كارمونا) والذي جرب حقن هذه المادة في حيوانات التجارب فأدت إلي أعراض إنسحابية Withdrawal Symptom  مثل حقن مضادات الأفيون Nalaxon في حالة إدمان الأفيون

وعلاج إدمان الحشيش مثل بقية أدوية الإدمان لا بد أن يخضع إلي العلاج في المستشفي

-          علاج نفسي

-          علاج بالمهدئات

-          علاج بمضادات الحشيش SR 141716A ولكن كثير من متناولي الحشيش يرفضون هذا العقار لأنة يمنع الشعور بالبهجة الذي يشعر بها متناولي الحشيش

التسمم المزمن بالحشيش

التأثير علي الجهاز التنفسي

نظرا لأن معظم استهلاك الحشيش يكون بالتدخين مع السجائر لذلك معظم الناس الذين يستهلكونه بشكل مزمن مع السجائر يعانون من سرطان الرئة ولذلك لوجود مادة القار Tar containing material وأيضا لوجود مادة Tar Cannabis Residuals و   Benzopyrene والتي توجد 70 مرة في الحشيش أكثر من النيكوتين

 التأثير علي الإخصاب

انخفاض في نسبة هرمون التيستيرون في الرجال والذي يعود إلي الطبيعي في حالة انقطاع عن تدخين الحشيش ولكن التدخين المزمن للحشيش يؤدي إلي إنخفاض هذا الهرمون بشكل دائم أو أيضا إرتفاع هرمون الإستروجين يؤدي إلي زيادة حجم الثدي في الرجال Gynecomastia

دراسة السائل المنوي أثبتت تغير في شكل , عدد ,تركيب الحيوانات المنوية في الرجال مما يؤثر علي القدرة في الإنجاب ولكن الانقطاع عن تدخين الحشيش تعود الوظائف الحيوية للرجل مرة أخرى

بالنسبة للإناث تكون دورة الطمث غير إباضية ولكن تعود إلي طبيعتها بالإنقطاع عن تدخين الحشيش

التأثير علي الحمل والأجنة

تدخين كميات كبيرة من الحشيش أثناء مرحلة تكوين الجنين Organogenesis  يزيد من معدل الإجهاض وقلة حجم الجنين , وأيضا تشوهات الأجنة ويكون التأثير أكثر سوءا في حالة الشخص الذي يستهلك الحشيش مع الكحول والنيكوتين

السياق الزمني للكشف عن الحشيش

1- كشف تعاطي الحشيش الحاد ( أقل من مرتين في الأسبوع ) بتحليل البول في فترة 1 – 3 أيام

2- كشف تعاطي الحشيش المزمن ( تعاطي الفرد بصورة مزمنة عبر فترة زمنية طويلة )

يمكن أن تمتد فترة الكشف إلى  حد بعيد وذلك لإمكانية امتصاص التتراهيدروكنابينول وتراكمه في الأنسجة الدهنية وفي هذه الحالة يمكن كشف وجود 9- كربوكسي T H C  في فترة أسبوع أو أكثر

الاستنشاق السلبي

تفسر أحيانا بالنتيجة الموجبة لتحليل الماريجوانا علي أنها ناتجة من استنشاق دخان الماريجوانا السلبي  ولكن استنشاق كمية كافية من التتراهيدروكنابينول بهذه الطريقة مسألة صعبة ولا يرجح حدوثها في معظم الأحوال ويمكن أن تتحقق بأجهزة الفحص المناعي عند تركيزات صغيرة 20 نانوجرام/ملل ويستبعد تحقيقها  عند تركيزات عالية 100 نانوجرام / ملل.

 

 

 

 

   

 

 

 

 
  Today, there have been 4 visitors (29 hits) on this page!  
 
=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=